مهور
السلام عليكم
عزيزى الزائر/الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة منتدى مهور يسعدنا تسجيلك وشكرا
الادارة

مهور

عام
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» جـيت قبل العطر يبرد ..,, قبل حتى يذوب..,, في صمتي الكلام
الأحد أبريل 06, 2014 9:37 am من طرف NAZMEY

» تعلم لغات البرمجة c,c++, basic , java
السبت نوفمبر 30, 2013 8:59 pm من طرف لجين

» فضائل الاستغفار عجيبه سبحان الله
السبت نوفمبر 30, 2013 8:55 pm من طرف لجين

» فضل العشر الاوائل من ذي الحجة
الأحد أكتوبر 06, 2013 5:33 pm من طرف لجين

» جميع اسرار الكيبورد
الجمعة نوفمبر 23, 2012 9:29 pm من طرف Admin

» تملى فى قلبى ياحبيبى
الجمعة نوفمبر 23, 2012 7:35 pm من طرف علاء ابوبكر

» علامات يوم القيامه الصغرى والكبرى
السبت يونيو 16, 2012 12:20 am من طرف علاء ابوبكر

» حكم حديث الرويبضة
الجمعة يونيو 15, 2012 11:50 pm من طرف علاء ابوبكر

» برامج حلوة في جهازك وانت لاتعلم عنها شئ؟؟؟
الجمعة يونيو 15, 2012 10:42 pm من طرف علاء ابوبكر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
م/محمد عبده
 
شهرزاد
 
tiger
 
علاء ابوبكر
 
معبر رفح
 
الوردة البيضاء
 
s.w
 
Admin
 
لجين
 
بنت العاصفة
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 48 بتاريخ الثلاثاء نوفمبر 13, 2012 5:00 pm

شاطر | 
 

 الطائرة المصرية سقطت ام أسقطت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
م/محمد عبده

avatar

عدد المساهمات : 213
نقاط : 588
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/03/2010
الموقع : تحت الإنشاء

مُساهمةموضوع: الطائرة المصرية سقطت ام أسقطت    السبت يوليو 03, 2010 7:00 pm

في
31 تشرين الأول 1999 ، قتل 217 شخصا في تحطم طائرة بوينغ 767 تابعة لشركة
مصر للطيران رقم الرحلة 990، قبالة ساحل ماساتشوستس الأميركي بعد نحو ساعة
من إقلاعها. ولم ينج في الحادث أي من الركاب .وظهر بعد ذلك تقرير ملفق
لهيئة السلامة الأمريكية، الجانب المصري رفضه قطعا حيث زعم التقرير ان
مساعد الطيار جميل البطوطي تعمد اسقاط الطائرة و الانتحار بسبب جملة قالها
و هي " توكلت على الله " وهي جملة لا يقولها منتحر، وانما انسان يقوم بعمل
صعب ودقيق أو شاق

وتعمد التقرير إخفاء حقائق تتعلق بالحادث، فخلص
الى أن البطوطي تعمد الانتحار وإسقاط الطائرة و ذلك بسبب الجملة التي
قالها وسجلها الصندوق الأسود، وهو ما يعني أن شركة مصر للطيران هي
المسؤولة عن التعويضات فضلا عن الإضرار بسمعتها كشركة طيران عالمية،
وبالتالي إخلاء المسؤولية عن أجهزة الأمن الأميركية.

أما جميل
البطوطي المتهم بالانتحار، فهو والد لخمسة أطفال. عمل طيارا بشركة مصر
للطيران وكان قبلها طيارًا سابقًا في سلاح الجو المصري، وأمضى نحو 15 ألف
ساعة طيران، أكثر من ثلثها على طائرات البوينج 767، كما قام بتدريب العديد
من الطيارين خلال سنوات خدمته

لقد عزيت الأسباب أيضا والتي رفضت
نظرية الانتحار، الى أن جهاز الطيار الآلي الخاص بالطائرة قد أصابه العطب
نتيجة خلل في دفة التوجيه، مما تسبب في إغلاقه ، مما حدا بالبطوطي الى عزل
الطيار الآلي ومحاولته تعديل مسار الطائرة دون جدوى. الا انني ورغم جميع
الدراسات والتحاليل التي أجريت، وقد تابعت أغلبها وقتها، تخلص الى نتيجة
واحدة. ان تحول الطائرة وركابها الى فتات في قعر المحيط، انما يدل على ان
الطائرة قد انفجرت وبشكل مدمر ، اذ لو كانت وقعت في المحيط جراء عطل فني
او انتحار، لوجد جزء كبير من هيكل الطائرة سليما، فضلا عن وجود جثث كاملة
للركاب، فعلى من يضحك الأميركان. ما حصل لا يعدو عن كونه عملا مدبرا أو
خطا قاتلا من الجانب الأميركي

ان شهادة أحد الطيارين الألمان خير
دليل، على حقيقة ما جرى، وهو كان على خط ملاحي قريب من الطائرة المصرية،
وقد شاهد جسماً غريباً يمر بالقرب منه قبل الكارثة بثوان، ويتجه إلى
الطائرة المصرية

نعم، لقد كانت الطائرة مستهدفة لوجود وفد عسكري
مصري هام على متنها، كان قد انهى دورة تدريبية في الولايات المتحدة، وهو
مؤلف من 33 شخصا وكان أيضا على متن الطائرة ثلاثة خبراء في الذرة وسبعة
خبراء في مجال النفط

السيناريو الحقيقي
ان
تأخر الطائرة عن الاقلاع لمدة ساعتين يعطي تصورا للتخطيط المسبق لتفجير
الطائرة، لان تأخر الطائرة عن الاقلاع يترتب عليه احتمالات في غاية
الاهمية والخطورة، وهي عدم ادراجها على خريطة الرحلات قبل الاقلاع
وبالتالي عدم الاخطارعن خط سيرها، او الاخطار في وقت متأخر لايسمح
بادراجها على خريطة الرحلات وبالتالي سمحت لها سلطات المطار بالاقلاع قبل
وصول الموافقة على اعادة ادراجها على الخريطة وبالتالي عدم ادراجها على
كمبيوتر وسائل الدفاع الجوي، فتعاملت معها كطائرة معادية واطلقت عليها
الصواريخ لاسقاطها، كما ان الطائرة تعرضت لاعاقة الكترونية ادت الى
انحرافها عن خط السير العادي، ولم يتم تصحيح المسار بواسطة محطة التوجيه
والمتابعة الارضية بمطار الاقلاع ويرجع السبب في ذلك اما الى تعمد عدم
التصحيح من المحطة الارضية، او التشويش على وسائل الاتصالات بين الطيار
ومحطة التوجيه الارضية وهذا ما ايدته البيانات التي اذاعتها الهيئة بقطع
الاتصال بين الطائرة ومحطة التوجيه الارضية قبل تحطمها بثلاث دقائق، وهي
الفترة اللازمة والكافية، لدخول الطائرة منطقة التدمير ودورة اشتباك
صواريخ الدفاع الجوي التي اطلقت عليها وفجرتها.

كل هذا كان يحدث
خارج الطائرة ولم يشعر به أحد من الطيارين، حيث كانت الطائرة تسير علي
الارتفاع الطبيعي لها وهو 33 ألف قدم بواسطة الطيار الآلي، وفجأة لاحظ
الطيار البطوطي ان الطائرة بدأت تنحرف عن مسارها العادي بعد ان شاهد مناظر
غير مألوفة له وغير موجودة في المسار الطبيعي للطائرة. وفي البداية اعتقد
ان هذا السبب خلل في الطيار الألي، فقام على الفور بفصله حتي يعيد الطائرة
الي مسارها العادي. وفي هذه اللحظة فوجيء باحد الصواريخ يتجه الي الطائرة،
وقد صادف دخول الطيار المصري أحمد الجشي قمرة القيادة، وطلب منه البطوطي
مساعدته بقوله "ساعدني او شد معي" بحسب معطيات الصندوق .لم يكن امامهما
إلا القيام بمناورة حادة والهبوط بالطائرة بسرعة شديدة من ارتفاع 33 ألف
قدم الي 16 الف قدم حتى يتفادا الاصطدام بالصاروخ الاول وبالفعل نجيا منه.
وعند ارتفاع 16.5 الف قدم شاهدا صاروخا ثانيا يتجه الى الطائرة مما
اضطرهما للارتفاع بالطائرة مرة اخرى وبسرعة شديدة لتفادي الصاروخ الثاني،
ولأن الطائرة غير مجهزة لهذا النوع من المناورات، اصابها الصاروخ الثاني
وبالتحديد عند الذيل، الامر الذي أدى الى انفجاره وتسبب في تفريغ كبير جدا
في هواء منطقة التدمير، نتج عنه تفجير اجسام الركاب الى انسجة بشرية، سقطت
مع حطام الطائرة وحطام الصاروخ الى المحيط

الأدلة على ان الطائرة
قد تم تفجيرها بصاروخ كثيرة، اولها هو وجود نية مبيته لتأخير اذاعة بيانات
الكارثة حيث صدر البيان الاول بفقد الطائرة وبعدها بساعة صدر البيان
الثاني بتحطم الطائرة وسقوطها في مياه المحيط وذلك بهد ف اتاحة الفرصة
لاختفاء حطام الصواريخ وهو الدليل المادي على السبب الحقيقي للكارثة،
والدليل الثاني هو عدم العثور علي اية اشلاء لاي جثة من جثث ركاب الطائرة
لان الانفجار العادي للطائرة لا يحول الجثث الى انسجة بشرية وايضا اذا كان
الانفجار بعبوة ناسفة، لما قام الطياران المصريان بالمناورة الشديدة التي
قاما بها

ان جميع الادلة والتساؤلات الواردة في التقرير النهائي
الخاصة، بادعاء محاولة الصاق تهمة انتحار الطيار البطوطي، هي ذاتها دليل
نفي هذه التهمة، حيث ان كثرة تكرار البطوي لعبارة "توكلت على الله" كانت
نتيجة تقييمه للموقف، لان القيام بالمناورة وحده لا يكفي لتفادي الصواريخ،
نظرا لحجم ووزن الطائرة، وبالتالي فهو كان في أمس الحاجة الى عون الله
لتفادي وقوع الكارثة، ولو كانت هناك أدنى نية للانتحار، كان من المنطقي ان
يستمر في هبوطه بالطائرة حتى يستقر في اعماق المحيط، ولكن الثابت من
البيانات، انه اتجه بالطائرة الى أعلى مرة ثانية، ولو كانت هناك اية نية
للانتحار، ما تركه افراد طاقم القيادة الاخرين، دون محاولة منعه من
التنفيذ ولقام الطيار الحبشي بابعاده عن مقعد القيادة، بدلا من ان يطلب
منه المساعدة في القيام بالمناورة، حيث لم تثبت التسجيلات التي اذاعتها
الهيئة الأمريكية في تقريرها، وجود اية خلافات او محاولات لابعاد الطيار
البطوطي من مقعد القيادة

وبذلك تنتفي تماما نظرية محاولة الانتحار
التي حاولت مسودة التقرير النهائي الأمريكية، الصاقها زورا الى البطوطي
حتى يبعدوا التهمة عن تفجير الطائرة بصاروخ أمريكي.

ان كان البعض،
قد نسي الحادثة، فأنا لم انسها، واردت تذكيركم بها، حتى لا ننسى كيف انهم
يكيدون لنا، ويحاولون دائما لفت انتباهنا الى أمور تافهة أخرى نتنازع
عليها، لنفشل وتذهب قوتنا وتفكيرنا هباءا أدراج الرياح


مع خالص تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطائرة المصرية سقطت ام أسقطت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مهور  :: الفئة الأولى :: احداث من التارخ :: تاريخ حديث-
انتقل الى: